الارشيف / لايف ستايل

مضاعفات ما بعد التعافى من كورونا

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

Advertisements

أضرار صحية خطيرة

بحسب ما ذكرته سكاى نيوز عربية، فإن فيروس يهاجم العديد من أجزاء الجسم خارج الجهاز التنفسى، مما قد يتسبب فى أضرار صحية تبدأ من العيون، ناهيك على تأثيره السلبى على الجهاز المناعى للمريض.

وأظهرت دراسات صغيرة أجريت فى هونج كونج ومعقل الوباء بمدينة ووهان بالصين، أن المتعافين من المرض يعانون من أداء ضعيف فى الرئتين والقلب والكبد، ففى إحدى الدراسات راقبا هيئة مستشفى هونج كونج مجموعة من مرضى "كوفيد-19" لمدة تصل إلى شهرين منذ شفائهم، وتبين أن حوالى نصف المتعافين الذى شملتهم الدراسة لديهم ضغف فى وظائف الرئة.

ووجدت دراسة لعينات الدم أخذت من 25 مريضا تم شفائهم فى ووهان أنهم لم يتعافوا تماما بغض النظر عن شدة أعراض المرض.

وفى دراسة أخرى فى ووهان، جرى تصوير 90 شخصا من مرضى "كوفيد-19" بتقنية التصوير المقطعى المحوسب على مدى شهر، ليتبين أنه من أصل 70 متعاف كان 66 منهم يعانون من تشوهات رئوية بين خفيفة وشديدة.

كما يمكن أن تنشأ مضاعفات قلبية مزمنة لدى المرضى حتى بعد الشفاء نتيجة الالتهاب المستمر، وفقًا لبحث أجرا الأطباء فى مركز سيدار سيناء الطبى فى لوس أنجلوس فى 3 أبريل، واستندوا فى نتائجهم إلى بيانات مرضى من إيطاليا والصين.

وكشفت عمليات المسح التى أجريت على عدد من المرضى، وجود تلف فى الأعضاء فى الرئتين، ولكن من غير المؤكد حتى الآن ما إذا كان هذا قد يؤدى إلى مضاعفات فى وقت لاحق فى الحياة مثل التليف الرئوى.

أخطر مضاعفات كورونا

فيروس كورونا

نشرت دورية "أنالس أوف إنترنال ميديسن" العلمية التى تصدرها كلية الأطباء الأمريكية، تقريرا يصف حالة 3 مرضى ليس لديهم تاريخ من الاضطرابات العصبية، وتم تشخيص إصابتهم بالوهن العضلى الشديد بعدما أصيبوا بفيروس كورونا.

وبعد نحو أسبوع من ارتفاع درجة حرارتهم نتيجة إصابتهم بفيروس كورونا، ظهرت على المرضى أعراض مثل تدلى الجفون وصعوبة البلع، حسب ملاحظات أطباء فى مستشفى "غاريبالدى" فى مدينة كاتانيا جنوبى إيطاليا.

وخلص الأطباء إلى أن مرضى الحالات المتأخرة من "كوفيد 19"، يمكن أن يواجهوا اضطرابا مناعيا نادرا يؤدى إلى إضعاف عضلات الجسم، فى أول رصد لمثل هذه المضاعفات بين المصابين بفيروس كورونا.

ورجح الأطباء أن الفيروس يخدع الجسم بتحفيز جهاز المناعة على إنتاج أجسام مضادة ذاتية، تهاجم عن طريق الخطأ أنسجة وأعضاء المريض بدلا من مسببات الأمراض.


التأثير النفسى على المتعافين

Advertisements
فيروس كورونا

السيدة ترايسى، متعافية بريطانية تعد واحدة من الأشخاص الذين عانوا من مشكلات نفسية بعد تجربة الإصابة بفيروس كورونا، إذ تمّ إدخالها إلى مستشفى ويتنغتون فى شمال لندن فى مارس، حيث قضت أكثر من ثلاثة أسابيع - كان أحدها فى العناية المركزة.

وقالت: "كان الأمر أشبه بالوجود فى الجحيم، رأيت أشخاصاً يموتون، وأشخاصاً تنزع الحياة منهم، كان كل الموظفين يرتدون أقنعة وكل ما كنت أراه هو عيونهم - لقد كان الأمر يشعرك بالوحدة وكان مخيفاً للغاية."

ومنذ خروجها من المستشفى، كانت السيدة البالغة من العمر 59 عاما تكافح من أجل النوم، بسبب معاناتها من الخوف من الموت، ومن عودة ذكريات مؤلمة.

وقالت: "لقد كان الأمر صعباً حقا، وكان مرهقا جدا من الناحية البدنية، لقد بدأت فى التعافى ولكن من الصعب جداً التعامل مع الجانب النفسى لهذه التجربة".

وأضافت: "لدى شبكة دعم جيدة من العائلة والأصدقاء وأنا إنسانة إيجابية، ولكننى أعانى، أعتقد أنّ أناسا كثيرين فى وضع مماثل، إن لم يكن أسوأ".

فيما وجد الباحثون أن الأشخاص الذين أصيبوا بعدوى الإنفلونزا لديهم خطر أعلى بنسبة 57 فى المائة للإصابة بالاكتئاب، مقارنة بالأشخاص الذين لم يصابوا بها.

ويمكن أن تؤدى أى عدوى فيروسية إلى حدوث متلازمة ما بعد الفيروس، مما يؤدى إلى استمرار الشعور بالضعف والإرهاق، ويمكن أن تشمل الأعراض الصداع والأوجاع والآلام وتصلب المفاصل وتورم الغدد وصعوبة التركيز، ويمكن أن تستمر أسابيع أو حتى شهورا.

ومن غير الواضح سبب استمرار هذه الأعراض، ولكن قد يكون ذلك نتيجة الالتهاب الذى تركه الفيروس، أو الوجود المستمر للفيروس نفسه.

فيروس كورونا

وقد يؤدى "كوفيد - 19" إلى مشاكل أخرى طويلة المدى أيضا، ويقول ستة من كل عشرة أشخاص أثبتت إصابتهم بالفيروس إنهم فقدوا حاسة الشم والذوق.

وقد تكون فقدان الحاستين مؤقتاً، لكن الأدلة البريطانية تشير إلى أنه قد يكون دائما فى كثير من الحالات، وهى حالة تسمى فقدان حاسة الشم بعد الفيروس (بى.فى.أو.إل).

فى غضون ذلك، يحذر خبراء أمراض القلب والأوعية الدموية من أن الإصابة بـ«كوفيد - 19» قد تسبب ضررا دائما للقلب، حتى لدى الأشخاص الذين لم تكن لديهم مشاكل قلبية أساسية سابقة.

وحذر تقرير فى دورية جاما كارديولوجى من جامعة تكساس فى الولايات المتحدة من أن الفيروس التاجى يمكن أن يسبب التهاب عضلة القلب، وقد يكون الضرر دائما.

 

Advertisements

عرضنا لكم زوارنا أهم وأحدث التفاصيل عن خبر مضاعفات ما بعد التعافى من كورونا على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى بأننا قد قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا اول بأول يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما ينبغي علينا بان نذكر لكم بأن محتوى هذا الخبر منشور بالفعل على موقع مبيدأ وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه وربما تم التعديل علية اوالاقتباس منه وربما قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا