الارشيف / أخبار السعودية

جمعية المدربين السعوديين.. إشراقة المستقبل الجديد

لا يخفى الدور الكبير الذي تقدمة وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية من جهود كبيرة في دعم الجمعيات بشتى شرائحها ومنها التي تخطو عن النجاح بخطوات ثابتة ترسيخاً لمبدأ الدور الاجتماعي والمساهمة في تحقيق تطلعات التحول الوطني 2020 ومنها جمعية المدربين السعوديين بقيادة عرابها وملهما الأول الخلوق أ. على العلواني رجل المرحلة الذي يعمل بشغف وحب وعطاء للوطن , ومن خلال أزمة جائحة كورونا أثبت مواكبتها الفعلية في مواجهة التغيير والخطو خطوات نوعية نحو إدارة الأزمات من خلال تنفيذ العديد من البرامج التدريبية الحيوية والاجتماعية من خلال القنوات التفاعلية عبر حسابتها وعبر تقنية برنامج الزوم الفريدة التي أكدت بأنها تقنية تحمل الكثير من الأدوات المبتكرة من خلال الاتصال عن بعد وتطبيق الاحترازات الصحية لمواجهة covid-19 بحلول ممكنة تقلل من الإصابة والعديد من الخسائر البشرية .
ومن الخدمات التي تميزت فيها جمعية المدربين السعوديين تصميم الحقائب التدريبية وتحكيمها بالإضافة إلى الاستشارات التدريبية والقانونية والدراسات والبحوث العلمية وعقد للمؤتمرات والملتقيات الهادفة, والمبادرات الاجتماعية وغيرها , ولاشك بأن ما يقدم هو نقطة تحول كبيرة في الجمعية وإشراقة للمستقبل الجديد بإحداث الفارق الكبير في الأساليب التدربيبة وتطويرها ومواكبة حثيثة لرؤية المملكة 2030 التي أطلقها ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان والتي شهدت المملكة قفزات متنوعة في مختلف المجالات وحققت العديد من المنجزات الوطنية على جميع الأصعدة والمستويات .
ويأتي التدريب في أولى اهتمامات وجوانب الرؤيا المباركة والحاجة إليها كنشاط ضروري وهام يساهم بدوره في زيادة الكفاءة الإنتاجية للمؤسسات الحكومية والخاصة والقطاع الخيري والتي تتوقف فعالية التدريب على كفاءة المؤسسة في عملية الاختيار والتعيين وتدريب المتدربين والعاملين على أعمالهم الوظيفية بكفاءة وإتقان بغية رفع مستوى كفايتهم الإنتاجية إلى أقصى حد ممكن لتأدية أعمالهم الملقاة على عاتقهم بأقل جهد وفي أكثر وقت وبأحدث الطرق التقنية الممكنة والضرورة الملحة إلى وجود أساليب جديدة في ظل ما يشهده العالم من أزمة خانقة .. فرضت التدريب الإلكتروني عن بعد كحل رئيسي للوقاية الصحية واحترازاتها وتفعيل المنصات التدريبية الإلكترونية التي أحدثت ثورة كبيرة وتغييراً جذرياً في الخطط المستقبلية وقربت الزمن والمسافات تعزيزاً للدور التنموي والاقتصادي وتحقيقا ً لمتطلبات الحياة السعيدة لينعم هذا الوطن والمواطن بحياة سعيدة هانئة.
في ختام حديثي في هذه المقالة أقدم شكري وتقديري لإدارة مجلس جمعية المدربين السعوديين على الثقة الكبيرة وفي مقدمتهم أ. علي الحلواني رئيس مجلس إدارة الجمعية بتكليفي رئيسا ً للجنة الإعلامية في الجمعية والمركز الإعلامي ومركز الاتصال المؤسسي للإشراف على أعمال الجمعية إعلاميا ومتابعة الرصد الإخباري للأنشطة والبرامج المختلفة التي تقيمها الجمعية على مدار السنة .
ونُعد الجميع بأن تشهد الجمعية حراكاً إعلامياً مهنياً ومواكباً ونقلة نوعية مختلفة ومواكبة للإعلام الرقمي والتقني الجديد بكل ما هو متواكب مع أساليب التدريب الحديثة، بالإضافة إلى تفعيل الاتصال المؤسساتي الداخلي والخارجي تعزيزاً للعلاقات العامة بين الجمعية والمدربين والمتدربين والمجتمع والقطاع الخيرى… وشعارنا .. نعم للتدريب والتطوير والتواصل .


عرضنا لكم زوارنا أهم وأحدث التفاصيل عن خبر جمعية المدربين السعوديين.. إشراقة المستقبل الجديد على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى بأننا قد قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا اول بأول يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما ينبغي علينا بان نذكر لكم بأن محتوى هذا الخبر منشور بالفعل على موقع صحيفة بلادي نيوز وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه وربما تم التعديل علية اوالاقتباس منه وربما قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا