الارشيف / أخبار السعودية

“ما خلف السطور” بقلم/ وعد الرشيد

“ما خلف السطور”

بقلم/ وعد الرشيد:


الإنسان بطبعه اجتماعي يحب التواصل مع الأخرين والتفاعل معهم، فمنذ الصغر يحاول الطفل التواصل مع أمه والضحك واللعب معها، وبعد ذلك يتطور التواصل إلى الأصدقاء، زملاء العمل، زوجه، أولاد.
التواصل أنواع ومنها التواصل والتعبير عن الرأي أو التعبير عن المشاعر والبوح بها.
ولكن ما هو البوح ؟ ولماذا نجد صعوبه في البوح أو التعبير عن المشاعر ؟ وماهي أسباب ذلك ؟
لكن أولا نعرف البوح / هي ثقافة يجهلها البعض هي مجموعة من الأحاسيس المتداخلة ومشاعر يحملها الإنسان في قلبه واحاسيسه.
التعبير عن المشاعر والبوح بها يزيد من ثقة الأنسان في نفسه وتقوي شخصيته وتريح عقله، هناك أنواع من المشاعر (حب، كره، فرح، غضب، إعجاب، عدوانية)
ولكن !
لماذا نشعر بالندم عند بوحنا لمشاعرنا ؟ لماذا يجب أن نكتم ما نشعر به ولا نخبر به أحد ؟ ولكن يظهر أثار ذلك على وجوهنا ومزاجنا ويظهر في ملامحنا حقًا ما نريد قوله.
أعتقد أن أجمل شيء هو البوح مثل بوح الزوج لزوجته أنه يحبها ويخاف عليها، بوح الصديق لصديقه بمشكلة تواجهه بل أفضل بوح هو بوح العبد لربه في أخر الليل وسؤاله ودعائه.
البوح كتلة عميقة من المشاعر والأحاسيس هو شعور مطلق جميل.
أجل ما فوائد الصمت ؟!
لماذا يجب أن لا نخبر أحد أننا أحببناه، شعرنا بالألم، نقول حقيقة مافي قلوبنا ؟
هل أن الطرف الأخر لن يفهم أو يشعر بنا ؟
أم أنه لا فائدة من الكلام والتعبير ؟ أم لكي لا نفهم بطريقة خاطئة ؟!لماذا هذا الموضوع بين الرفض والقبول الرفض حتى لا نشعر بالعجز أو الضعف ولكن القبول حتى نرتاح أو حتى لا تضيع الفرص !
بالنسبة لي كتم المشاعر هو سم يقوم بتدمير الإنسان فقد يحب المرء ولكن بطريقة صامته ويتحول هذا الحب إلى خراب ودمار نفسي، وقد يحب الأب ابنه اكثر شيء في الوجود ولكنه لا يبوح بذلك ولو لمرة واحده فتكون هناك عواقب نفسية ويظن الابن أنه منبوذ ويشعر بخيبة أمل ويؤدي ذلك إلى اتجاه مشاعر إلى شخص أخر سواء كان هذا الشخص جيد أو سيء.
أتوقع سبب عدم قدرتنا على التعبير عن مشاعرنا هو عاداتنا وأسلوبنا في الحياة (الرجال لا يبكي) (أنت مو قوي ليه تبكي) الصراخ، القسوة منذ الصغر، الحرمان، ويتحمل المرء الصمت حتى تثور المشاعر كالبركان وربما تكون للشخص الغلط.
في نهاية المقال أحب أن أقول !!
هناك قول مأثور (اللين باللين والبادي باللطف تألفه الروح وتهواه ).


عرضنا لكم زوارنا أهم وأحدث التفاصيل عن خبر “ما خلف السطور” بقلم/ وعد الرشيد على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى بأننا قد قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا اول بأول يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما ينبغي علينا بان نذكر لكم بأن محتوى هذا الخبر منشور بالفعل على موقع صحيفة بلادي نيوز وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه وربما تم التعديل علية اوالاقتباس منه وربما قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا