أخبار عالمية

سياسة عكس الاتجاه.. أردوغان يهاجم فكرة الخلافة وصحيفة مؤيدة تفضح ستره

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعوة في تركيا لاستعادة الخلافة، بعد إعادة تحويل آيا صوفيا في إسطنبول إلى مسجد من متحف، وهو الأمر المثير للغرابة، كون حلم الخلافة هو أول ما يراود ذلك الديكتاتور التركي وهو أيضا ما تشدق به في كثير من المناسبات اباطرة نظامه، ولكن لا يبدو الأمر مستهجنا كون الرئيس التركي يتعمد إظهار خلاف ما يفعل دائما. 

نقلت صحيفة "كرار" التركية عن أردوغان أمس السبت قوله في مؤتمر لحزب العدالة والتنمية الحاكم "أجد بعض المناقشات التي تهدف إلى حجب منع العبادة في آيا صوفيا" في تعبير واضح يكشف غضبه من محاولات انتقاد فكرة تحويل المبنى الأثري إلى مسجد، وهو الأمر ذاته الذي عارضه في بادئ حكمه ونفذه مؤخرا.

اقرأ أيضا 

وخلال الأسبوع الجاري، نشرت مجلة "جيرتيك حياه - Gerçek Hayat" الداعمة لحكومة أنقرة، على صفحة غلاف آخر إصدار حديث لها ما نصه: "التالي هو الخلافة" في قراءة واضحة للخطوة التالية التي سيقدم عليها الديكتاتور التركي.

وعلى الرغم من أن أردوغان يبدو أنه قد أرجأ الفكرة في الوقت الحالي، إلا أن رئيس الدولة التركية لديه تاريخ في قلب سياسته رأسا على عقب - وأحد الأمثلة الأحدث هو قراره في يوليو بتغيير وضع آيا صوفيا.

ولقد لعب أردوغان فكرة تحويل موقع التراث العالمي إلى مسجد لسنوات، ومع ذلك، عند إلقاء خطاب قبل الانتخابات المحلية في مارس 2019، قال الرئيس إن تحول آيا صوفيا قد يضر تركيا.

ووفقا لصحيفة "أحوال" المعارضة، فإن هناك جانبا سلبيا لهذا فقد قال أردوغان في ذلك الوقت، "دعونا لا ننسى أن التكلفة ستكون أثقل بكثير بالنسبة لنا، أولئك الذين يقولون يجب تحويل آيا صوفيا باك إلى مسجد لا يعرفون العالم ولا الناس الذين سيتعاملون معهم".

وأضاف: على هذا النحو، كقائد سياسي، لم أفقد طريقي لدرجة تجعلني أقع في هذه الحيلة".

وبعد أكثر من عام بقليل، أمر أردوغان بإعادة فتح آيا صوفيا كمسجد تقام فيه شعائر العبادة الإسلامية - وهو قرار قوبل بإدانة دولية واسعة النطاق - بعد أن قضت أعلى محكمة إدارية في تركيا بأن تحويل آيا صوفيا إلى متحف من قبل رجل "مصطفى كمال أتاتورك الحديث" كان غير قانوني.

وقد استوفت خطوة الرئيس التركي مطلبًا قديمًا لقاعدة الناخبين الإسلاميين، لكن المراقبين والمحللين في تركيا اعتبروه أيضًا إلهاءً للأزمة الاقتصادية المتنامية في البلاد.

ووفقا للصحيفة التركية المعارضة، فإن تقلب سياسة أردوغان ليس اتجاهًا حديثًا، ففي عام 2011، قاد الناتو تدخلًا عسكريًا متعدد الدول في الحرب الأهلية في ليبيا بين القوات الموالية للدكتاتور معمر القذافي والجماعات المتمردة.

وعارض أردوغان في البداية خطوة حلف شمال الأطلسي - التي انضمت إليها تركيا - قائلًا في مارس 2011 إن التدخلات الخارجية، وخاصة العسكرية ، كانت في الماضي تعمق المشاكل فقط.

وقال "إن التدخل العسكري من قبل الناتو في ليبيا أو أي دولة أخرى سيكون له نتائج عكسية تماما".

وفي نفس الشهر، وافقت تركيا على مشاركتها في العمليات العسكرية في ليبيا، بما في ذلك فرض منطقة حظر الطيران في ليبيا، وأرسلت سفن حربية وطائرات مقاتلة من طراز F-16 لدعم العملية التي ساعدت في خلع القذافي.

وثم بعد ذلك بسنوات، قامت تركيا بتدخل عسكري خاص بها لدعم الحكومة التي تتخذ من طرابلس مقرًا لها وتأمين موطئ قدم لها في الدولة الواقعة في شمال أفريقيا التي مزقتها الحرب.

ومثال آخر على مواقف أردوغان المتغيرة حدثت في تركيا، حيث تحولت العلاقات بين حزب العدالة والتنمية وحليفهم السابق "حركة جولن" إلى خصومة مع محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو 2016، وهي نقطة تحول رئيسية لتركيا وكيف تعاملت الحكومة التركية المعارضة والمعارضة العامة.

وعندما وصل حزب العدالة والتنمية إلى السلطة في عام 2002، انضم إلى القوات التي يقودها رجل الدين التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله جولن، الذي اتهمه العلمانيون في تركيا بالتسلل إلى مؤسسات الدولة، ولا سيما القضاء والشرطة والجيش لتوسيع سلطتها - وهي تهمة لا يبدو أنها أزعجت أردوغان.

وبدأت العلاقات تتدهور بسرعة بين حزب العدالة والتنمية وحركة جولن اعتبارًا من عام 2013، عندما وجه المدعون المزعومون أن لـ جولن باتهامات بالفساد الموجهة ضد حاشية أردوغان وحاولوا سجن بعض حلفائه المقربين.

وبعد الانقلاب الفاشل في عام 2016، ألقت الحكومة التركية باللوم على حركة جولن في وضع مؤيديها في مواقع مؤثرة في جميع أنحاء مؤسسات الدولة ووسائل الإعلام، ما أدى إلى طرد حوالي 150.000 موظف حكومي وأكثر من 94000 اعتقال مرتبط بالانقلاب.

وتستمر قائمة سياسات التحول لأردوغان بإرسال صلاح الدين ديميرتاش، الرئيس المشارك لمرة واحدة لحزب الشعب الديمقراطي المؤيد للأكراد في تركيا (HDP)، ومسؤولين آخرين للتفاوض مع حزب شعوب كردستان المحظورة من قبل انقرة (PKK) في العراق، فقط لاتهامهم فيما بعد بأنهم إرهابيون.

كما دعم أردوغان الاحتجاجات في سوريا ضد الرئيس بشار الأسد في عام 2011، واصفا رد الرئيس السوري الوحشي على الانتفاضة المدنية بـ "الوحشية" بعد وقت قصير من قطع العلاقات الدبلوماسية مع دمشق. 

ومع ذلك ، قام لاحقًا بقمع احتجاجات "جيزي بارك" السلمية لعام 2013 ضد حكومته.

ولكن الوقت فقط هو الذي سيحدد ما إذا كان أردوغان قد عكس موقفه من الخلافة التركية أم أنه يعلن خلاف ما يبطن، وقراره إليها سيكون عاجلا ليس آجل.

عرضنا لكم زوارنا أهم وأحدث التفاصيل عن خبر سياسة عكس الاتجاه.. أردوغان يهاجم فكرة الخلافة وصحيفة مؤيدة تفضح ستره على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى بأننا قد قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا اول بأول يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما ينبغي علينا بان نذكر لكم بأن محتوى هذا الخبر منشور بالفعل على موقع صدى البلد وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه وربما تم التعديل علية اوالاقتباس منه وربما قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا